منتدى السوافة
مرحبا بك عزيزي الزائر. نتمنى تكوين حسابك الخاص والتسجيل معنا في المنتدى إن لم يكن لديك حساب بعد
والمساهمه معنا في افادتك والاستفاده منك فهذا المنتدى هو صدقه جاريه اتمنى ان تشارك فيها وتجعله ايضا صدقه جاريه لك بمواضيعك وافادتك لنا


منتدى السوافة

منتدى السوافة أصالة وصال تواصل .........
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
منتدى
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» حصريا على منتدى السوافة موسوعة النباتات السوفية ليوسف حليس
الإثنين 29 أكتوبر 2018, 21:00 من طرف Abdelhadi

» أيموت الماضي...
الثلاثاء 25 سبتمبر 2018, 10:26 من طرف كمال احمد

» عيد اضحى مبارك
الأربعاء 22 أغسطس 2018, 09:36 من طرف عماد الدين

» وفاة المنتدى السوافة فقط واعضاؤه
الجمعة 17 أغسطس 2018, 11:06 من طرف عماد الدين

» حسبي الله ونعم الوكيل
الأحد 15 يوليو 2018, 01:03 من طرف غربة

» رمضان مبارك
الأربعاء 23 مايو 2018, 12:13 من طرف عماد الدين

» ما الفرق بين العالم والعارف
الخميس 07 سبتمبر 2017, 09:22 من طرف قيثارة شجن

» ملف عام للتحميل
الخميس 23 مارس 2017, 23:26 من طرف ABDELALIM

» المساحة الجانبية والكلية للمكعب الصف السادس الابتدائي
الجمعة 10 مارس 2017, 17:56 من طرف قيثارة شجن

» ذكـــــرى إحياء يوم لعلم إكمالية الأخضري الأخضر بلدية العالية ورقلة.
الأحد 12 فبراير 2017, 20:59 من طرف تيجاني سليمان موهوبي

» القصيدة الغالية في وصف أعلام بلدة العالية للشاعر بشير قيطون .
الأحد 12 فبراير 2017, 20:55 من طرف تيجاني سليمان موهوبي

» شهداء بلدية الحجيــــــــــرة ولاية ورقلة.
الأحد 12 فبراير 2017, 20:23 من طرف تيجاني سليمان موهوبي

» شهداء بلدية العالية ولاية ورقلة .
الأحد 12 فبراير 2017, 20:00 من طرف تيجاني سليمان موهوبي

» غابة النخيل بالحي الفلاحي - طوجين - بلدية العالية
الأحد 12 فبراير 2017, 19:56 من طرف تيجاني سليمان موهوبي

» معركة لبــرق ببلدة العالية دائرة الحجيرة ولاية ورقلة .
الأحد 12 فبراير 2017, 19:52 من طرف تيجاني سليمان موهوبي

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
رائد السوفي
 
صهيب حساني
 
السوفية
 
كثيرة الصمت
 
رانية
 
mayar39
 
عماد الدين
 
اكرم
 
اسيرة الشوق
 
طبيبة المستقبل
 
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 3 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 337 بتاريخ الإثنين 06 فبراير 2017, 02:25
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 10674 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو Abdelhadi فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 174181 مساهمة في هذا المنتدى في 20658 موضوع
ازرار التصفُّح
تصويت
ما هو تقيمك للمنتدى الى حد الان ؟
1-ممتاز؟؟
51%
 51% [ 292 ]
2-جيد جدا؟؟
15%
 15% [ 87 ]
3-جيد؟؟
22%
 22% [ 127 ]
4-ضعيف ؟؟
12%
 12% [ 68 ]
مجموع عدد الأصوات : 574
ساعة توقيت
الصحف الجزائرية







شاطر | 
 

  الشاعر الشعبي علي عناد

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
السوفية
Admin
Admin
avatar

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 6837
المزاج : الحمد لله
تاريخ التسجيل : 19/12/2008

مُساهمةموضوع: الشاعر الشعبي علي عناد   الإثنين 26 يوليو 2010, 13:19




من إصدارات دار الثقافة بالوادي





الشاعر الشعبي علي عناد


يقصد بـالشعر العربي أي شعر كتب باللغة العربية، بشرط أن يكون موزونا ومقفى، فالوزن شرط لازم في جميع أنواع الشعر، القديم والحديث، على حد سواء، بما فيه الشعر المعاصر، باستثناء ما يسمى بقصيدة/النثر، أما القافية فهي لازمة في معظم أنواع الشعر القديم، لكن الشعر الحديث أخذ يقلص من دور القافية المعروفة التي ينتهي بها البيت، فاستعمل الشعر المرسل، أي الشعر دون تقفية خارجية، وإن كان قد سعى، في الواقع، إلى تعويضها بنوع من التقفية الداخلية، التي لايمكن الاستغناء عنها، بالنسبة لأي نوع من أنواع الشعر، وفي أي فترة من فترات الشعر العربي، جاهلي أو إسلامي أو أموي أو عباسي أو أندلسي أو حديث.



كل شعر خلاف الشعر العربي الفصيح هو عامي شعبي … والتسمية بالشعبي بالشعبي تعني أنّه شعبي من واقع البيئة الشعبية. فالشعر الشعبي هو الّذي يُتكلم بلهجة أهل البلد الدارجة والمتميزة والّتي ينطق بها شخص يُعرف أنّه من أهل ذاك البلد .


كما أن الكثير يُطلق على هذا النوع من الشعر، خاصة في بلدان المغرب العربي بما في ذلك ليبيا بالشعر الملحون أو النظم الملحون نَــظْم
شعبي توارثناه أبا عن جد، يحكي فيه الناظم عن أمور عديدة تتنوع بين المديح
الديني وحب الوطن والغزل… إلخ، ينظم أولا وحسب رأي العديد من المؤرخين في
هذا المجال بغرض تلحينه وغنائه.



يقول الدكتور عبد العزيز الأهواني في كتابه الزجل في الأندلس:
لسنا في حاجة لأن نثبت من الناحية العقلية ضرورة وجود الأغاني في المجتمع
الإنساني كله، وإن الأغاني الشعبية قديمة العهد بين سكان المدن والبوادي
وإن الحياة الإجتماعية بمناسباتها المفرحة والمحزنة قد حتمت التعبير
الجماعي الذي يستعين بالآلة الموسيقية وبالتنغيم اللفظي، فاصطنع فن يجمع
بين هذين الجانبين الموسيقى واللغة، وهو ما نصطلح على تسميته بالأغنية
الشعبية



وتنوعت
أراء المختصين حول معنى النظم الملحون وجذوره، ففي نظر الدكتور حسين نصار
أن الشعر الملحون لا وجود له في العصور الماضية، وذكر ما نصه: … لا خفاء
في أن هذا الاسم أو إن نشأ الدقة هذا المصطلح عربي، أي مؤلف من ألفاظ
عربية خالصة، ولكنه بالرغم من ذلك لم يلفظ به عرب الجاهلية ولا صدر
الإسلام ولا عرب الأمويين أو العباسيين، وإنما ابتكرناه نحن عرب العصر
الحديث .



وقال جماعة من المؤرخين والنقاد أنه أدب متوارث جيلا بعد جيل بالرواية الشفوية، وحددوا له أربع خصال:


1- مجهول المؤلف


2- عامي اللغة


3- متوارث


4- بالرواية الشعبية


إن دار الثقافة بالوادي عملاً على جمْع الموروث الشعبي بالولاية، وإيمانا منها بأهميته في ترسيخ الهوية الثقافية المحلية والوطنية،
واعترافا بروّاد هذا النوع من الإبداع الأدبي الشعبي في التعبير عن قضايا
الجهة ومطامحها، وصراعها مع العدوّ الفرنسي؛ ارتأت بعد أن أصدرت الكتاب
الأول في سلسلة الموروث الشعبي الموسوم بعنوان ( الشاعر الشعبي الساسي
حمّادي حياته ومختارات من أشعاره)، هاهي تصدر في صيف سنة 2008 الكتاب
الثاني
للشاعر الشعبي الفحل علي عناد






الكتاب بعنوان : من روائع الشاعر الشعبي علي عناد يقع الكتاب في 230 صفحة من الحجم المتوسط، جمع وشرح وتعليق الأستاذ بن علي محمد الصالح ..مراجعة القصائد للشاعر عبد المجيد عناد نجْل الشاعر.طـبْع دار مزوار للطبع بالوادي


وممّا جاء في التصدير الذي كان بقلم الأستاذ محمد حمدي مدير دار الثقافة التي تكفّلت بإصدار الكتاب ما يلي:


«
…ومهما بلغت الشعوب من تطور وازدهار فلن تحسّ بالطمأنينة على مستقبلها ما
لم تحافظ على تاريخها، وتراثها، وثقافتها، وعن أيّ حضارة تتحدث وقد أهملت
أهمّ أركانها وهو الجانب الثقافي الذي يمثل الخوالد الشاهدة خاصة في جانبه
المادي.



وفي
الثقافة يغفل الكثير عن الجانب الشعبي منها، فمنهم منْ يقزّمها، ومنهم منْ
يعتبرها ثقافة العامّة فهي تفتقر للموضوعية العلمية فلا تعكس الجوانب
المختلفة للمجتمع، وبذلك لا تستحقّ الدراسة الأكاديمية المعمّقة، ومنهم ـ
وهم أقلاّء ـ منْ تنكّر لها، وارتمى في أحضان الحداثة وأفرط في عصرنته،
واعتبر الثقافة الشعبية قد تجاوزها الزمن ..والحديث عنها هو ضرْبٌ من
الرجعية الثقافية، والتقوقع على الذات.»



ولئن
كانت وجوه الثقافة متعددة فإن الشعر الشعبي بين أهل البداوة يحتلّ الريادة
كوسيلة هامة للتعبير عن الحركية اليومية للإنسان البدوي، وأداة للتوافق
الوجودي ..بل والتماهي مع هذا الوجود:



«
…والثقافة الشعبية وإنْ تنوّعت أبوابها، وفنونها، وآدابها بين التراث
المادّي والشفاهي المتواتر كالقصة، والمثل، واللّغز، والشعر ونحْوها فإنها
ليست بنفس الأهمية؛ فالبدْو يصنّفُ عندهم الشعر الشعبي في المرتبة الأولى
باعتباره مظهرا من مظاهر الاحتفالية، فلا تخلو الأفراح دون فحول الشعر،
والطبوع الشعرية، والغنائية، واستعراضات التحدّي والمبارزة بينهم لإثبات
الموهبة، ونيْل اللقب.»



الشعر الشعبي في منطقة سوف فنٌّ ضاربٌ في تاريخ المنطقة، وكلّ فترة لها فحولها:


«
… وعندما نتحدث عن الشعر الشعبي في منطقة سوف فإننا نتحدث عن فــنٍّ ضاربٍ
في التاريخ يصعب الإلمام به ابتداء من كبار الشعراء كإبراهيم بن سمينة،
وبالناوي، وأحمد بن سعود، وقدور بن التومي، وعلي بالعوينية، حتى نصل
للمعاصرين منهم ليقفز إلى أذهاننا اسمٌ لامعٌ، وقطْبٌ من أقطاب هذا
الفن..ملأ الأفواه والمسامع، ملَكَ قلوب الناس، وحبّب الكثير منهم في
الشعر الشعبي بأسلوبه السلس، وروحه المرحة، ونظْمه الراقي والمتقن؛ إنه
الشاعر القدير علي عناد أمـدّ الله في أنفاسه، وأطال عمُره.»



إن
مقدمة الكتاب أوضحت بشكلٍ كبير مفهوم الشعر الشعبي وتميّزه عن الفنون
والآداب الشعبية الأخرى، وأيضا تفرّده بالتواتر بين الناس عن طريق
المشافهة:



«
يختلف الشعر الشعبي عن غيره من الفنون والآداب الشعبية الأخرى في أنّ
أغلبه معلومُ المؤلِّفِ، وليس ملكا عموميا مشاعا كالأمثال، والحِكم،
والقصص الشعبية، والألغاز، ونحْوها



..ولربّما
أخذ صفة الشعبية لتعبيره عن مشاعر، وهموم الشعب، وتناول قضاياه الكبرى،
وتمثيل أفكاره، وكشْف مستواه الثقافي، والسلوكي، والحضاري بلغةٍ عاميةٍ،
سهلة حبّبت الناس فيه، وجعلتهم ينسجمون معه، ويُعْلون من شأنه ليصبح
متعتهم الفنية الأولى، خاصة في المناطق التي ترعرع فيها الأدب الشعبي.



وما
يميّز الشعر الشعبي، بل كل الآداب الشعبية هو التواتر بين الناس مشافهة،
والتوارث للأجيال عن طريق الحفظ ، فهي بذلك رهينة لِما وعت الصدور،
وتستمدّ قوتها من مقدرة استيعاب، وأمانة هؤلاء الحُفّاظ في النقل، ولعلّ
أيسر أنواع الأدب الشعبي حفْظا هي الأمثال والحِكم لكونها جُملاً صغيرة
مسجوعة، سهلة الحفظ تتكرّر بعدد ورود مناسباتها، فتوريثها، ونقْلها سلسا
يسيرا عكس الشعر الشعبي الذي يتطلّب حُفّاظًا لهم من القدرات العقلية ما
يستوعب آلاف الأبيات، ومن الفطنة ما يجعلهم قادرين على تأصيل، ونَسَب
القصائد.»



بعد المقدمة ورد ما يلي في الكتاب:


ـ من هو الشاعر علي عناد


ـ ثقافة الشاعر علي عناد


ـ عندما يولد الشاعر كبيرا


قصيدة فراق الأم


ـ المشوار والنشاط


ـ آثاره


ـ شاعر متميّز بأسلوب متميّز


ـ الميزان عند الشاعر علي عناد


ـ الأغراض الشعرية عند الشاعر علي عناد


ولقد بذل الأستاذ ابن علي محمد الصالح جهودا كبيرة في هذا الكتاب وخاصة في تصنيف القصائد التي جاءت في المحْورة التالية:


1 الشعر الوطني والثوري


2 شعر الوصف


3 الشعر الاجتماعي


4 الرثاء ( التحزين)


5 الشعر الاجتماعي


6 الشعر الديني


7 شعر الحكمة شعر الغزل


8 الشعر القومي


9 شعر المساجلات


10 الشعر الفكاهي


11 الإخوانيات


الشاعر علي عناد يعرّف بنفسه في هذه الأبيات القصيرة:


علـــــــــــــــــــــي بن الطــــاهر بن عناد


شاعــــــــــــــرْ جزائري من ولاية الوادْ


ألف وتسعمائة وثماني وعشرين الميلادْ


في حُـــــــومة عـــــــــــــــلي دربال زادْ


بلـــــــــدية الربّاح العم والخال والأجداد


بــلدية المقرن الدّارْ والزوجة والأولادْْْ


من شعره الوطني الثوري:


نوفمبر ربعة وخمسين فــي بلادي وقت اــــــلجهاد


نحكيلكْ عن قصة وينْ عــن حادثْ في سوق الوادْ


نحكي لكم ها الحكاية على الشيء اللي صار اهـنايا


وقعت حربه في لضايه مــــن بعد اعلان الــــــــجهاد


حمّ لخضر هزْ الرايه والـــــــــــجنّـــه ومعــاهْ أولادْ


ومن شعره الفكاهي في قصيد بــــــــــــــعنوان( الكوطه) أيام سوق الفلاح، والأروقة الجزائرية:


لا قالوا لا عيبْ ولا عارْ حاجة ما فيهاشْ غــبوطة


يمشي يضيعْ نصْ نهارْ متحزّمْ بــاشْ ياخذْ كوطة


قـــدّاشْ الســـــــــاعـة وبـــْنادمْ واقفْ ع كراعة


هاذي خدمه طـمّاعه يجيــب دورو يلقاه اللوطة


ولو كان يخدم بذراعهْ إجـيبْ أكثرْ من حق الكوطة


ومن شعر الحِـكمة :


الـــدنــــيا دارت وكل يوم تسْمعْ في المصائب جارتْ


الشبابْ صُعْبوا والبنات أُوعارت النية طفتْ بركتْ عليها الحيلة


خمسين في الميّه الحرايرْ بارتْ وخمـــسين تتشرّطْ بـلا تشكيلة


الـــــــــــــــــدنـــــــــــيا ولّتْ إكْثرْ الغلاء منه الخلائق مـلّتْ


وفيه ناس ع الرابع بنتْ وعلّتْ وآخرْ إقْسي كِبْرتْ عليه العيلة
نسأل الله تعالى أن يمدّ في عمر شاعرنا الكبير علي عناد




نحن نتمنى الخير للجميع دائما


العاب 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://al-souwafa.ahlamontada.com
رائد السوفي
مشرف عام
مشرف عام
avatar

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 7777
الموقع : وادي سوف
المزاج : football
تاريخ التسجيل : 22/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: الشاعر الشعبي علي عناد   الأربعاء 29 يونيو 2011, 17:23









الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://al-souwafa.ahlamontada.com/index.htm
Nouri Gossa
مشرف عام
مشرف عام
avatar

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 2111
المزاج : الحمدلله
تاريخ التسجيل : 23/02/2011

مُساهمةموضوع: رد: الشاعر الشعبي علي عناد   الأربعاء 29 يونيو 2011, 17:55





***** منتــــــــــــــ د ى الســــــــــــ وافــــة *****





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://meghaier.hooxs.com
 
الشاعر الشعبي علي عناد
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى السوافة :: منتدى مدينة سوف :: قسم اصدارات سوفية-
انتقل الى: