منتدى السوافة
مرحبا بك عزيزي الزائر. نتمنى تكوين حسابك الخاص والتسجيل معنا في المنتدى إن لم يكن لديك حساب بعد
والمساهمه معنا في افادتك والاستفاده منك فهذا المنتدى هو صدقه جاريه اتمنى ان تشارك فيها وتجعله ايضا صدقه جاريه لك بمواضيعك وافادتك لنا


منتدى السوافة

منتدى السوافة أصالة وصال تواصل .........
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
منتدى
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» حصريا على منتدى السوافة موسوعة النباتات السوفية ليوسف حليس
الإثنين 29 أكتوبر 2018, 21:00 من طرف Abdelhadi

» أيموت الماضي...
الثلاثاء 25 سبتمبر 2018, 10:26 من طرف كمال احمد

» عيد اضحى مبارك
الأربعاء 22 أغسطس 2018, 09:36 من طرف عماد الدين

» وفاة المنتدى السوافة فقط واعضاؤه
الجمعة 17 أغسطس 2018, 11:06 من طرف عماد الدين

» حسبي الله ونعم الوكيل
الأحد 15 يوليو 2018, 01:03 من طرف غربة

» رمضان مبارك
الأربعاء 23 مايو 2018, 12:13 من طرف عماد الدين

» ما الفرق بين العالم والعارف
الخميس 07 سبتمبر 2017, 09:22 من طرف قيثارة شجن

» ملف عام للتحميل
الخميس 23 مارس 2017, 23:26 من طرف ABDELALIM

» المساحة الجانبية والكلية للمكعب الصف السادس الابتدائي
الجمعة 10 مارس 2017, 17:56 من طرف قيثارة شجن

» ذكـــــرى إحياء يوم لعلم إكمالية الأخضري الأخضر بلدية العالية ورقلة.
الأحد 12 فبراير 2017, 20:59 من طرف تيجاني سليمان موهوبي

» القصيدة الغالية في وصف أعلام بلدة العالية للشاعر بشير قيطون .
الأحد 12 فبراير 2017, 20:55 من طرف تيجاني سليمان موهوبي

» شهداء بلدية الحجيــــــــــرة ولاية ورقلة.
الأحد 12 فبراير 2017, 20:23 من طرف تيجاني سليمان موهوبي

» شهداء بلدية العالية ولاية ورقلة .
الأحد 12 فبراير 2017, 20:00 من طرف تيجاني سليمان موهوبي

» غابة النخيل بالحي الفلاحي - طوجين - بلدية العالية
الأحد 12 فبراير 2017, 19:56 من طرف تيجاني سليمان موهوبي

» معركة لبــرق ببلدة العالية دائرة الحجيرة ولاية ورقلة .
الأحد 12 فبراير 2017, 19:52 من طرف تيجاني سليمان موهوبي

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
رائد السوفي
 
صهيب حساني
 
السوفية
 
كثيرة الصمت
 
رانية
 
mayar39
 
عماد الدين
 
اكرم
 
اسيرة الشوق
 
طبيبة المستقبل
 
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 3 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 337 بتاريخ الإثنين 06 فبراير 2017, 02:25
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 10674 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو Abdelhadi فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 174181 مساهمة في هذا المنتدى في 20658 موضوع
ازرار التصفُّح
تصويت
ما هو تقيمك للمنتدى الى حد الان ؟
1-ممتاز؟؟
51%
 51% [ 292 ]
2-جيد جدا؟؟
15%
 15% [ 87 ]
3-جيد؟؟
22%
 22% [ 127 ]
4-ضعيف ؟؟
12%
 12% [ 68 ]
مجموع عدد الأصوات : 574
ساعة توقيت
الصحف الجزائرية







شاطر | 
 

 الإختلاف لا يفسد للود قضية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كثيرة الصمت
مراقب عام
مراقب عام
avatar

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 6127
المزاج : مريح
تاريخ التسجيل : 21/07/2011

مُساهمةموضوع: الإختلاف لا يفسد للود قضية   الإثنين 07 يناير 2013, 23:56


الاختلاف موجود منذ نشأة الخلق، وهو سنة كونية، وطبيعة بشرية، ولا يمكن جمع الناس على كلمة واحدة، أو رأي واحد؛ لذا قال الله - تعالى -: (وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَجَعَلَ النَّاسَ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلا يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ)[هود118].
إن اختلاف الناس، والفروقات بينهم في الجنس والشكل والديانة، إضافة إلى الشخصيات والأنماط، هو أساس تعايش الحياة والمجتمعات، ومسيرتها وعدم ركودها.. قال - تعالى -: (... وَمِنَ الْجِبَالِ جُدَدٌ بِيضٌ وَحُمْرٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهَا وَغَرَابِيبُ سُودٌ ). [فاطر27].
إن التنوع في ألوان البشر ولغاتهم ومعتقداتهم، يمثل آية من آيات القدرة الإلهية، كما يمثل تنوع الزهور ومشاهد الطبيعة، آية يستمتع بها الإنسان، إلا أنه لم يستمتع بتنوعه هو نفسه (وَفِي أَنْفُسِكُمْ أَفَلَا تُبْصِرُونَ)[الذاريات21].
وقامت الدراسات النفسية والاجتماعية على هذا الأساس، ولحكمة اقتضاها المولى تبارك في علاه، قال - تعالى - في ذلك: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ)[الحجرات13].
قال البغوي في تفسير الآية: (.. لِتَعَارَفُوا.. ) لِيَعْرِف بعضكم بعضا في قرب النسب وبُعْدِه، لا لِيَتَفَاخَرُوا.
وقال ابن عطية في تفسيره: وقصد هذه الآية التسوية بين الناس، ثم قال - تعالى -: (.. وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ)، أي: لئلا تَفَاخَرُوا، ويُريد بعضكم أن يَكون أكْرَم مِن بعض، فإن الطريق إلى الكرم غير هذا (.. إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ).
وقال ابن كثير: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا.. ) أي: ليحصل التعارف بينهم، كل يرجع إلى قبيلته.
وقال مجاهد في قوله - عز وجل - (.. لِتَعَارَفُوا.. ): كما يُقال فلان ابن فلان من كذا وكذا، أي: مِن قَبيلة كذا وكذا.
لا للفراق عند الخلاف
كم نشتكي من وجود المشاكل والنزاعات، بناءً على أشياءٍ رتيبةٍ كانت أم عقيمة أو قويةٍ عظيمة! وأحياناً تنتهي أو تشارف على التفكك والانتهاء، معظم العلاقات الإنسانية والمجتمعاتية، بين الأقارب والأرحام وبين الصحبِ والخلان، بسبب زلات لسان، وسوء الظن، وعدم احترام، ليكون النصيب الوافر، والحظ المفرح، لعدونا الغادر الوسواس الخنّاس "الشيطان"، وفي ذلك موعظةٌ وذكرى، لكل من كان له رجاحة جنانٍ وقوة إيمانٍ ونصرٌ على الخبيث الشيطان، وقد قال حبيبنا المصطفى عليه أفضل الصلاة: ((إن الشيطان قد أيس أن يعبده المصلون في جزيرة العرب. ولكن في التحريش بينهم))[أخرجه مسلم].
وهنا نقف وقفة عميقة عند مقولة: الاختلاف في الرأي لا يفسد للودِ قضية.. لماذا نفترق عندما نختلف؟!
نحن نفترق حين نختلف، لأننا تنقصنا القدرة على فهم الآخرين، وتقبل وجهات نظرهم..
وهناك عوامل تهدم أي نقاش جاد، منها: عدم الاحترام في لغة الحوار، والتمسك بالرأي، وعدم التنازل، أي نكابر على رأينا حتى لو كان خطأ.
فإذا كــان الاختلاف يؤدي إلــى القطيعة.. فأيــن يذهب الود؟
فــإذا كــان الاختلاف يحتــاج سنين حتى تعود المحبــة من جديد.. فأين الفضيلة في حديث الرســول - صلى الله عليه وآله وسلم -؟
وإذا كــان الاختلاف يؤدي إلى الهجـــر.. فأين تذهب المحبة؟
وإذا كــان الاختلاف يؤدي إلى الأحقــاد..فأين تذهب المصداقية؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الإختلاف لا يفسد للود قضية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى السوافة :: المنتديات العامة :: قسم النقاشات والحوارات الجادة-
انتقل الى: