منتدى السوافة
مرحبا بك عزيزي الزائر. نتمنى تكوين حسابك الخاص والتسجيل معنا في المنتدى إن لم يكن لديك حساب بعد
والمساهمه معنا في افادتك والاستفاده منك فهذا المنتدى هو صدقه جاريه اتمنى ان تشارك فيها وتجعله ايضا صدقه جاريه لك بمواضيعك وافادتك لنا


منتدى السوافة

منتدى السوافة أصالة وصال تواصل .........
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
منتدى
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» أنا يآ أمي لم أعلم أني أحببته ‪!
الأحد 04 ديسمبر 2016, 16:45 من طرف رانية

» طلب تغير اسم
الأحد 04 ديسمبر 2016, 08:56 من طرف عماد الدين

» تنشيط المنتدى من جديد
الجمعة 02 ديسمبر 2016, 21:34 من طرف Nouri Gossa

» تعرف على طائر أم الليل
الأحد 20 نوفمبر 2016, 09:07 من طرف عماد الدين

» وفاة المنتدى السوافة فقط واعضاؤه
السبت 19 نوفمبر 2016, 14:31 من طرف نور الاسلام

» كتاب الحب والجنس في الإسلام للشيخ فوزي محمد أبوزيد
السبت 19 نوفمبر 2016, 13:09 من طرف قيثارة شجن

» حصريا على منتدى السوافة موسوعة النباتات السوفية ليوسف حليس
الثلاثاء 01 نوفمبر 2016, 23:59 من طرف زك

» نماذج موضوعات البكالوريا في اللغة العربية و آدابها 2008.
الإثنين 31 أكتوبر 2016, 11:44 من طرف مراد محمود

» طلب صغير وعاجل
الخميس 22 سبتمبر 2016, 18:49 من طرف Nouri Gossa

» تقبل الله منا ومنكم
الجمعة 16 سبتمبر 2016, 13:14 من طرف عماد الدين

» قاطو مول الشاش
الثلاثاء 30 أغسطس 2016, 03:02 من طرف ريان لجنة

» العشق حقيقته خطره أسبابه علاجه
الخميس 11 أغسطس 2016, 15:05 من طرف برشلونة

» لغز سهل ممتنع
الأحد 07 أغسطس 2016, 11:52 من طرف ذياب

» وهذا الطريق يذكرنــا بهم
الإثنين 18 يوليو 2016, 13:59 من طرف 29saraa

» كل عام وانتم بخير
الإثنين 18 يوليو 2016, 13:53 من طرف 29saraa

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
رائد السوفي
 
صهيب حساني
 
السوفية
 
كثيرة الصمت
 
رانية
 
mayar39
 
عماد الدين
 
اكرم
 
اسيرة الشوق
 
طبيبة المستقبل
 
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 3 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 183 بتاريخ الخميس 18 يونيو 2015, 21:44
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 10553 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو aghanabil فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 174122 مساهمة في هذا المنتدى في 20627 موضوع
ازرار التصفُّح
تصويت
ما هو تقيمك للمنتدى الى حد الان ؟
1-ممتاز؟؟
51%
 51% [ 291 ]
2-جيد جدا؟؟
15%
 15% [ 87 ]
3-جيد؟؟
22%
 22% [ 126 ]
4-ضعيف ؟؟
12%
 12% [ 68 ]
مجموع عدد الأصوات : 572
ساعة توقيت
الصحف الجزائرية







شاطر | 
 

 سارق الأيام !

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كثيرة الصمت
مراقب عام
مراقب عام


الجنس : انثى
عدد الرسائل : 6127
المزاج : مريح
تاريخ التسجيل : 21/07/2011

مُساهمةموضوع: سارق الأيام !   الأحد 30 ديسمبر 2012, 20:46


إنه ذلك السارق اللص الذي لطالما أخذ منا أوقاتنا وأيامنا وخدعنا بخداعاته المتتالية , وكم كنا نحن أغبياء ومغفلين ساعة أن اتبعناه ونفذنا مراداته حتى داهمتنا السنون وأفزعنا منظر الشيب بين المفارق .. إنه التأجيل والتسويف , ذلك اللص الخبير المدرب الذي لا تستعصي عليه نفس ولا تقف أمامه جدر إلا القليل النادر من الحكماء والعالمين .. التأجيل لص الوقت , يسرقه منا بمقولة : ( غدا أفعل .. وغدا أنجز .. وقريبا أؤدي ..)! حتى تتسرب من بين أيدينا أعمارنا وننظر إلى أنفسنا فنجدها لا تزال تقول : غدا أفعل كذا وكذا ! والتسويف لص الآمال والأهداف ولص الفرص والتطلعات , فكم سرق منا فرصة سانحة بتسويفنا فيها , وكم سرق منا هدفا مرتجى بتأجيلنا له .. الإسلام يعلمنا المبادرة والمسارعة بالأعمال الصالحات والمنجزات المقدورات وينبهنا دوما لاقتناص الفرص السانحة .. يقول الله سبحانه : " فاستبقوا الخيرات " , ويقول سبحانه : " سارعوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها السموات والأرض أعدت للمتقين .." , ورغم أن المغفرة أمر بيد الله سبحانه وهو ليس في مقدور العبد إلا أنه أمرنا بالمسارعة إلى أسبابه بصورة فورية وكأن المسارعة في ذاتها دليل صدق نحو طلب الغفران . إنه التأجيل والتسويف , ذلك اللص الخبير المدرب الذي لا تستعصي عليه نفس ولا تقف أمامه جدر إلا القليل النادر من الحكماء والعالمين كما يحذرنا القرآن من التأجيل المهلك : " وأنفقوا مما رزقناكم من قبل أن يأتي أحدكم الموت فيقول رب لولا أخرتني إلى أجل قريب فأصدق وأكن من الصالحين , ولن يؤخر الله نفسا إذا جاء أجلها والله خبير بما تعملون " إنها صرخة الندم البالغ على التسويف والتأجيل في صالحات الأعمال وإنجازات الآمال الطيبات , إنها صرخة الفزع عندما تحين ساعة الوفاة فينظر أحدنا فلا يجد في جرابه إلا كلمة : ( سوف ) ! والله سبحانه يحثنا في كتابه على التخلص من ربقة التسويف والتأجيل والتراجع وإيهام النفس بالقدرة على الفعل غدا , ويعلمنا أن يومك الذي أنت فيه الآن هو يوم التوبة ويوم البدار ويوم الفعل ويوم الإيجابية , يقول سبحانه : " ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله وما نزل من الحق .." ... والنبي صلى الله عليه وسلم يعلمنا بتطبيقات عملية كم هي ضرورية تلك المسارعة بالأعمال والمبادرة بالفرص , فيروي البخاري عن أبي سروعة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى معهم العصر يوما ثم خرج مسرعا , فعجبنا من سرعته فعاد وقال : " كنت قد خلّفت في البيت تبرا – ذهبا - من الصدقة فكرهت أن أبيته" , " وأمرت بقسمته " بل يحذرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم من التأجيل والتسويف خوفا من تغير الأزمان والأحوال وتكاثر الفتن , فيقول صلى الله عليه وسلم : " بادروا بالأعمال الصالحة , فستكون فتنا كقطع الليل المظلم .." رواه مسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
سارق الأيام !
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى السوافة :: المنتديات العامة :: قسم المواضيع العامة-
انتقل الى: